أخبار الصحيفة

مزاين الإبل .. نظرة من خارج الصندوق!

/articles/d985d8b2d8a7d98ad986_d8a7d984d8a5d8a8d984_d986d8b8d8b1d8a9_d985d986_d8aed8a7d8b1d8ac_d8a7d984d8b5d986d8afd988d982/._____
أ. يحيى بن محمد آل قريشة

مهرجان مزاين الإبل بنجران صاحبه جدل واسع .. وأختلف القوم بين مؤيد ومعارض لإقامة هذا المهرجان.. فالمؤيد يدافع بضراوة عن الفكرة ويراها “ضربة معلم”.. والمعارض يعزف على وتر حالة التخلف التي أوصلتنا لإقامة مثل هذه الفعاليات البائدة في زمن المجتمعات الذكية..ويطالبون أن تكون هذه المرة (أول وأتلى) .. وهذا لم يتحقق خصوصاً بعد إعلان إقامة المهرجان للعام القادم!

 وفي رائي المتواضع ومن منطلق أننا أناس دائماً ما نطالب باحترام الآراء وعدم مصادرة الأفكار..فليس من حق أي شخص تجاهل وجهات نظر الآخرين وأرائهم ..خصوصاً أن ما يراه البعض موروث تاريخي .. هناك من يراه جهل وتخلف والعكس .. ولا أحد يستطيع أن يجبر الجميع على تبني نفس الرؤية ونفس الفكر .. والموضوع برمته مطروح للنقاش من الجميع وإبداء الرأي مشروع ومكفول للجميع .. ولكل شخص الحق في عرض أرائه بشكل حضاري دون محاولة فرضها على الناس ..ونعلم جميعاً أن هناك ملاحظات سلبية وجوهرية على مثل هذه الفعاليات من خلال التجارب التي سبقتنا.. ولكن في الجانب الآخر هناك مكاسب غير مأخوذة في الحسبان وتحتاج فقط إلى من يلقي الضوء عليها ويبرزها ويضع الضوابط والشروط التي تساعد في تحقيق تلك المكاسب!

 وطالما أن المهرجان أصبح حقيقة وواقع فيجب علينا أن نتعامل مع هذا الأمر بكل احترافية..ومن الواجب على القائمين على هذا المهرجان الجلوس على طاولة واحدة ودراسة ايجابيات وسلبيات هذا المهرجان بكل تجرد.. ويتم تغليب مصلحة المنطقة على المصالح الفردية وسيجدون طرق وأفكار كثيرة تستفيد منها المنطقة ومؤسساتها الغير ربحية من إقامة هذا المهرجان!

ولا يخفى على أحد بأن مصالح الأفراد في هذه المناسبات يكون لها نصيب الأسد..ولا أظن بأنه سوف يؤثر على مكاسبهم .. لو تم وضع صالح مجتمعهم النجراني نصب أعينهم من خلال إيجاد أفكار تطويرية وذات أبعاد تنموية .. على سبيل المثال إقامة فعاليات شبابية وثقافية مصاحبة للمهرجان ولو بشكل مبسط (معرض فنون تشكيلية، رحلات سفاري .. الخ من الأفكار الممكنة التطبيق) وكذلك دراسة تحديد رسوم اشتراكات واستقطاع نسب محددة من جميع الصفقات التي تتم على هامش المهرجان .. يتم توجيهها في الحال لدعم الأنشطة الشبابية من أندية رياضية وملتقيات ثقافية وأدبية ( مهرجان قس بن ساعدة ، ملتقي نجران الثقافي ، معرض الكتاب .. الخ) والتي هي في أشد الحاجة للدعم المادي..وبمثل هذه الأفكار وغيرها نكون قد أضفنا (قيم وأبعاد) جديدة للمهرجان غير المتعارف عليها .. ومن شأنه أن يجذب جميع الفئات!

 

في الأخير لم يتبقى لي سواء القول أن هذا المهرجان أصبح الآن واقع .. والمطلوب هو كيف يتم نقله من مجرد سوق للإبل يصاحبه ما نراه من فوضى المسيرات وعشوائية النقل التلفزيوني.. حتى يصبح مهرجان حضاري وله أبعاده التنموية!

 

مخرج ..

                                                                             .

هناك من ينظر للمهرجانات الثقافية والملتقيات الأدبية بأنها (هياط مثقفين) وفضاوة.. فهل يعني هذا أن لا تقام مثل هذه الفعاليات الثقافية ؟! بالطبع لا .. لكل منا هواياته واهتماماته ويبقى (الأهم) هو كيف ننجح في تلبية رغبات جميع الشرائح بشكل حضاري وبمردود إيجابي على المنطقة قبل كل شي!

 

بقلم أ. يحيى العرشي آل قريشة

كاتب صحيفة نجران نيوز الالكترونية

Print Friendly

شارك المقال

أضف تعليقك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة نجران نيوز الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (1)

  1. 1
    صالح 2013/11/23 - 7:48 م

    اﻷخ ..يحيى
    أنا لست ضد فكرة إقامة هذا المهرجان بالعكس نحن جميعا نتمنى لمنطقة نجران الازدهار والنمو …لكن يجول في خاطري سؤال اللا وهو
    س- لماذا يقام هذا المهرجان في هذا الوقت بالذات تزامنن مع بعض الزيارات المفروضه ؟
    أنتظر منك أجابة …
    أشكرك