أخبار الصحيفة

عورة

/articles/d8b9d988d8b1d8a9/.____
أ. خامسة سالم آل فرحان

  العورة : هي الخلل والعيب في الشىء وهي مايتوجب ستره حياءا . والعورة قد تكون مايستوجب  الدس و الاخفاء التام خجلا. اذا فهذه المفرده مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعيب والنقص والخلل  فلم ارتبطت في مجتمعاتنا بالمراه ؟ هل العوره هي ماتفعله او ماقد تفعله المراه ام انها هي العورة بذاتها ؟ 

     قد يقول البعض ان هذا النعت الذي التصق بالمراه مرتبط بالدين الذي يامر المراه بالستر وعدم ابداء زينتها خوفا عليها وحفظا لها ولكينونتها ,ولكن الدين لم يقل بانها خلل اجتماعي يجب دسه. فالدين براء من الاقصاء والتجاهل والاجحاف بحق احد. هذا النعت ماهوالا احياء تدريجي لفكرجاهلي جاء الدين ملغيا له.

      ان تطور هذه المفرده من ستر المراه لنفسها حرصا الى اقصاءها ودسها خجلا بها وبكينونتها ماهوالا نتاج المجتمع الذي ينظر اليها على انها ناقصه عقل والى وجودها على انه نقص وعبء او على افضل الاحوال تابع لوجود الرجل .و قد لايكون التعامل مع المراة كعورة ( او عاهه) فعلا ظاهرا كان تمنع من الخروج من البيت او السوق او معاملتها كعنصر ثانوي في المجتمع.  فمناداتها ب ( هيه او يا بنت او ياحرمه)  يكفي ان يسمها بسمة العوره وصفا لا فعلا. فهل في وجود المراه مايوجب الدس والخجل ام ان الخجل يكون مما قد يصدر عنها من افعال. القليل منا من يفرق بين الامرين للاسف! ومما يزيد الامر سوءا هو ان المراة ذاتها اصبحت ترى بان وجودها هو  العورة وليس سلوكها فتخفي وجودها خلف عباءة تستر الجسد الموصوف خطئا بالخلل ,وتتصرف بما لا يليق بها لجهلها بمعنى الكلمة. فالمرأه ليست عيبا ولكن العيب في من يصف وجودها بالعيب.

 

       

بقلم: أ- خامسه ال فرحان

كاتبة صحيفة نجران نيوز الالكترونية

Print Friendly

شارك المقال

أضف تعليقك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة نجران نيوز الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (4)

  1. 1
    قبعة فرنسية 2013/11/27 - 3:32 م

    في هذا الزمن أصبحت كلمة عوره عند النساء لاوجود لها عند البعض بلا خجل …العوره معروفه فيما تستخدم …أما من يعتبر المرأه عوره أي عار يستعار به فـ الله يشفيه …ولكن مازالت المرأه شرف وعرض للرجل مثلها مثل الارض فـ هناك من يحافظ عليها بـ إتزان وهناك من يحافظ عليها بخنق …وبالنسبة لمن ينعتها بهذه المسميات هناك من فيهم الخير ويدلعونها بـ أسماء دلع أو بـ إسمها يعني المسألة نسبية وليست مطلقة مغسي بوكو قلمكِ مشرق

  2. 2
    زعلان 2013/11/27 - 3:34 م

    ليه ماتنزلون تعليقاتنا يامراقب التعليقات ايش عندك !!!

    المحرر

    اي تعليقات تقصد لم بصلنا شيئ

  3. 3
    زعلان ٢ 2013/11/27 - 10:17 م

    اعتذر بشده الكلام موجه لصحيفه اخرى وصار فيه لخبطة شديد اعتذاري لكم وبالتووفيق

  4. 4
    calmness 2013/11/29 - 1:26 ص

    العيب في تلك العقول السقيمة التي لاتفرق ولاتدرك معنى كلمة عورة…قيود مجتمع تقودنا الى الجنون وسلاسل العادات تكبت أحلامنا