أخبار الصحيفة

صنّاع التغيير

/articles/d8b5d986d991d8a7d8b9_d8a7d984d8aad8bad98ad98ad8b1/____/index.html
ناصر صالح ضحوي آل حارث

عندما يرى المفكر في فكره أنه الحل لانتشال المجتمع من رجعيته وأن تلك الأفكار التي يلتزم بها المجتمع هي أفكار تافهة فليثبت ذلك بفكره القوي ، وليتحدث عن فكره بطريقة يستطيع بها نشر ذلك الفكر في عقول العامة للحد من تأثير التيارات الأخرى .

                                                                                                  .

إن كنا نعتقد أن تلك التيارات المتزمتة انتصرت بسلطتها وتأثيرها على التيارات المخالفة لها ( تيار المفكرين والمثقفين ) فذلك يدل على فشل هذين التيارين في الوصول إلى قلوب العامة ، وذلك الفشل يُعزى على من يقود تلك التيارات حين رضخ للتيار التقليدي ولم يتمكن من التحرر من سطوته .. 

                                                                                                 .

وتلك النظرية تثبت لنا أيضاً ما دام الفرد المفكر عجز عن التصدي لذلك التيار ، فكيف نأمل من الفرد العادي بقدراته المحدودة أن يتخلص من تلك السطوة وأن يدفع بالمجتمع إلى الأمام ، وهذا أيضاً سبب وجيه يجعلنا نتوجه بالأنظار إلى المفكرين .. 

                                                                                                 .

في ظروف أعنت من هذه وفي مجتمعات أكثر تزمتاً من مجتمعنا الحالي استطاع بضعة مفكرين إخراج عدة مجتمعات من البؤر التي كانت تعيش فيها ، والتاريخ يتحدث .. 

                                                                                               .

أما في مجتمعنا الحالي ، والذي يعيش بين سطوة التيار المحافظ وبين إقبال العالم الحديث بكل تقنياته وإعلامه ومواصلاته وبكل هذا القرب من العالم المتقدم ، فيجب أن نعلم أن بذرة التغيير قد زُرعت في قلوب العامة ، لكن فشل التيار المفكر والمثقف في الحفاظ عليها وحصدها ، حين تدخل بشكل يحمل الكثير من الكبرياء والعنجهية ولغة الانتصار للذات وتصادم مع مباديء المجتمع بشكل سلبي جداً ..

                                                                                             .

منهجية الفكر وتسلسلها في المجتمعات العربية أثبتت فشلها عندما حملها بعض أشباه مفكري العرب ، وعندما يفشل المفكر العربي في دوره ورسم تأثيره على الآخر فمالذي نتوقعه من عامة الشعب ؟

                                                                                            .

مسيرة التغيير عبر التاريخ كانت بيد قلة من الأشخاص في كل مجتمع ، وبقية الأفراد ليسوا إلا أدوات استطاع هؤلاء القلة التأثير عليهم وتوجيههم نحو قيادة التغيير ، فكما فرض التيار التقليدي نفسه ، يستطيع التيار المتحرر أن يفرض فكره إن كان ذكيا كفاية .. كل الأمل في مجموعة من الفكرين لتُحدث ذلك التأثير ، لأنها لو لم تُحدثه فلن يحدثه الفرد العامي .

.

بقلم : ناصر ضحوي آل الحارث

كاتب صحيفة نجران نيوز الالكترونية

Print Friendly

شارك المقال

أضف تعليقك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة نجران نيوز الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات