أخبار الصحيفة

الشيخ المكرمي والقرني … تلك الزياره التي هدمت ذاك الأسطول الكبير

/articles/15679_2/.___
أ. عبدالله الحسين المكرمي

من المؤكد بأن الزياره التي قام بها الدكتور عايض القرني الى الوالد الشيخ عبدالله محمد المكرمي أكبر بكثير من ان تكون مجرد زياره وديه ومجاملات اجتماعيه قد يفسرها بعض السطحيين الذين لا يعون الامور جيدا،فهذه الزياره والتي انتشر صداها الى شرائح المجتمع النجراني وأيضا الخارجي على حد سواء،لها مدلولات لا يعيها الا الشيخان الكبيران عندما قررا هذه الزياره سواء الضيف او المستضيف،وأنا اعتبر هذه الزياره من وجهة نظري رساله إعلاميه كبيره قد لا يستطيع جميع محرري وكتاب وكذلك قنوات الاعلام إيصالها بهذه السهوله وبهذه البلاغه الفائقه التي كانت مقصوده من قبل الشيخين بهدف وصول مضمونها الروحي الى الأتباع والمهتمين .

                                                                                       .

مما لا شك فيه بأن الشيخان يقفان في موقف القيادي الذي لا يجب ان تحركه المفاهيم السطحيه ولا تؤثر فيه أعاصير الاعلام الفاسد ومن يطبلون خلفه بدفوف الفتنه وصيحات الفرقه والكراهيه .

                                                          .

فوالدنا الشيخ عبدالله محمد كممثل لأبناء المذهب الاسماعيلي السليماني بكل طوائفه وشرائحه اينما كانوا.والشيخ الفاضل عايض القراني كرمز كبير من رموز المذهب السني والذي يحمل شعبيه وأتباع كثر في وسطه،لم يكن لقائهم كما اسلفت مجرد لقاء عابر  يحمل الموده فقط،بقدر ما كانت رساله من الروح الى الروح بضرورة الانفتاح المذهبي الصادق والمتفهم بأحقية المختلف ان يعيش بود مع من يختلف معه،ورساله كذلك لكل ذلك الاسطول من الاعلام الفاسد البغيض مع من يتبعونه من أصحاب الرائحة العنصريه الكريهه،بأن كل ذلك الاسطول الهائل لا يتعدى مرسى من ورق في بحر التفاهم والتقدير والفكر النير والبعيد عن الظلامية والتطرف وحب الذات الأناني الذي يرفض ان يتنفس في هذا الكون الا هو ،مع انه يعي ان الله خلق معه الكثير ممن يخالفونه في الرأي والمعتقد،،ولكنهم يتساوون معه في كثير من نقاط الالتقاء والتي يصغرها في عينه التي لا تريد ان ترى سوى الاختلاف وأسباب التنابذ والبعد.

                                                                      .

الشيخ عايض القرني سبق ان قابلته في مجلس الامير سلمان،وطلب مني رقم جوالي بعد ان قدمت كلمه في مجلس الامير،،وكانت لي معه رسائل واتصالات لمست فيها التقدير والتفاهم. بصراحه هذا شيخ يحمل من الاخلاق وإحترام الآخرين الكثير ولا استغرب هذه الزياره الهادفه لرمزين اسلاميين أنا كثيرا ما المس حبهم للهدوء الاجتماعي والتعايش مع الجميع. وأنا اعتبر هؤلاء الذين لم يشيدوا بالزياره بأنهم ليسوا سوى كمن لا ينظر الا لخطواته الثلاث الأولى،ولا يريد ان ينظر الى الطيور وهي تحلق تحت ضياء الشمس الجميل.
فشكرا من الاعماق للوللد الشيخ عبدالله محمد وكذلك للشيخ عايض.
وشكرا لكل فكر نير يقاوم تلك التيارات العاصفه من الظلام والجهل والتخلف.

                                                                                 .
بقلم أ. عبدالله بن الحسين المكرمي
كاتب وشاعر واعلامي

Print Friendly

شارك المقال

أضف تعليقك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة نجران نيوز الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (10)

  1. 1
    عبدالله حفول ال سعد 2013/11/21 - 11:53 ص

    اشكرك اخوي عبدالله وليس لي استطاعه ان اضيف شي على مقالك الشافي والوافي
    انما اتمنى من الله ان لايكون للمذاهب واختلافهاوهي جميعهالله لاشريك له اي دور في تفرقه ابناءهذا الوطن العظيم واتمنى ان تكون هذه الزياره بين والدنا الغالي الشيخ عبدالله ابن محمد والشيخ القديرعايض القرني مردودها الايجابي لصورةالتلاحم والحب ولحمةالصف الواحدفي الوطن الواحدوالمصيرالمشترك فجميعنانعبدالله لاسواه ونبينامحمدصلى الله وسلم عليع وعلى ال بيته الاطهار
    متمنين ان يحفظ الله بلادناوقادتنامن كل مكروه وان يخذل من ارادبنااوبوطنناسوء وان يردكيده في نحره ولنامن ديننااكبرعظه وعبره في احدتوجيهاته التي تنص على ان الدين المعامله والمسلم من سلم المسلمون . اذاه فيمامعنى الحديث والله اسال التوفيق للجميع

  2. 2
    محمد سنان 2013/11/21 - 1:15 م

    مقال جميل وزيارة جميلة والشيخ عبدالله رمز للسلام وفعلا الدكتور عائض القرني يحمل اخلاق سامية تجبر الجميع على احترامه ايا كان مذهبهم او اعتقادهم ودائما اشيد بسجاياه وسمو اخلاقه ورغم اننا من مذاهب مختلفة ولكننا نستهوي القراءة لكتاباته وروائعة لخلوها من روائح العنصرية وإقصاء ونبذ الآخر.

  3. من هذا المنطلق والتوجه اقدر المحسن والمجيد لتصفح المضامين ولتدعيمه لها.
    فاني اقول احسنت .وكلي تقدير وامتنانا للوالد عبدالله حفظه الله وللشيخ وللصحفي.
    واتمنئ من المنتسبين للوسطين الاستفادة القصوئ من القودة الحسنة.

  4. 4
    Fayez Almansoor 2013/11/21 - 2:38 م

    انا مع مضمون مقالك ولكن مع احترامي تحتاج لمراجعه لأكثر من مره واعتبرها مني مجرد وجهة نظر .

  5. 5
    hamad al mansoor 2013/11/21 - 3:32 م

    لمذا لم تقل الداعي عبدالله المكرمي حفظه الله
    مقال ركيك ولا تعرف ما حدث وما هي اسباب الزيارة

  6. 6
    khalid-kh 2013/11/21 - 4:21 م

    الداعي سلام الله عليه ليس يلعب دور فيه يمثل الدعوة وابنائها فليس (كممثل) كما ذكرت بل هو ووحده هو من يمثل الدعوة ومقارنته بعائض القرني اجحاف بحقه وبقدره لدى ابناء الدعوة وان كنت اوافقك بمدحك للشيخ عائض القرني فلا عيب في اعطاء المخالف حقه واحترامه وحتى مدحه واكرامه بل ذلك من الأخلاق الكريمه الفاضله
    شكرا لكتابتك هذه وفكرة التسامح والتعايش والسلام التي انطلقت منها

  7. 7
    Hussein Hassan Albarri 2013/11/21 - 9:04 م

    السلام بدايه الكلام شكرأ الاخ عبدالله ال حسين المكرمي …أطال الله عمرك وعمر الشيخين العزيزين شيخ مشايخ المكارمه والاسماعيليه السليمانيه وغالبية يام همدان . والشيخ الذي له شعبيه بين الشباب السعودي المذهب السني . أشكر الوالد على استظافة الضيف ..واشكر الضيف على تواضعه وزيارته . وهذا عسى ان يكون شي إيجابي بحول الله وقوته ان شاء الله يا رب . سوف ابحث عن هذه الزيارة في اليوتيوب ان شاء الله وارى بعيني ان شاء الله مدى إيجابية هذه الزياره وأنا متفاءل بالخير . الشيخ القرني له اسلوب جذاب وعسى ان يستنير الناس بما فيه خير واتفاق وعدم أختلاف . في كثير من الامور الميمونه والمباركة من هذه الزيارة المباركه . أما الشيخ المزحاني المكرمي فهو نور الله في أرضه .وسمائه .

  8. 8
    ناصر راشد حلزاء 2013/11/22 - 10:13 ص

    كلمة اﻻستاذ عبدالله المكرمي كلمه اوفت بما يجول بخاطري من تلك الزياره التي كان لها الأثر القوي فمن خﻻلها سيعرف كل حاقد ومبغض لأبناء هذا الوطن أن النسيج واﻻنتماء الوطني قوي وﻻ يفرقه كلمات يلقيها اناس من هنا وهناك عن طريق وسائل اﻻعﻻم المقروءه والمسموعه بهدف بث الفرقه بين أبناء الوطن وزيارة الشيخ عائض القرني للداعي حفظه الله يدل على الوعي وتهدف الزيار الى افهام اللغير ان ابناءهذا الوطن شعب واحد ﻻيفرقهم اختﻻف مذاهب وهم يد واحده ضد كل يحاول المساس بأمن هذا الوطن المعطاء ..

  9. 9
    ناصر اليامي 2013/11/22 - 9:09 م

    لا اعلم ان هناك سابق معرفة بين الشيخين ، ولكن ما يبدو لي انهما انما ينفذا اوامر سياسيه عليا تملى عليهما ليتأثر بهما الاتباع

  10. 10
    صالح 2013/11/23 - 11:53 ص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
    بداية احب اشكر الكاتب على وعية ونظرته المتفائلة جدا، اﻷخ ..عبدالله
    سطرت مقالتك بعبارات جميله فيها من الرمزية الكثير، مما وضع القارئ يلجئ الى حث العقل للتفكير جاهدا وكل شخص قد يفسر كلامي بماتقودة الية افكارك .. أن كنت تعني من مقالتك الوسطية فنحن أبناء هذا المذهب الطاهر عرفنا بالوسطية وننبذ الغلو والتشدد ولن يجد له بيننا أرض يزرع فيها …ولكن هل ستجد عند اﻵخر نفس هذا التفكر والمعتقد …اﻷجابة عندك..
    عبدالله أحترم قلمك … لكن ﻵ أحترم هفواته ككلمة ( اﻷتباع ) كنت ستجد لفظ يليق ك ( المنتمين) شكرا